ملتقى تفاعل لأجل فلسطين يختتم يومه الثاني بـ “تفاعل ستيج”

ملتقى تفاعل لأجل فلسطين يختتم يومه الثاني بـ “تفاعل ستيج”

اختتم ملتقى تفاعل لأجل فلسطين فعالياته لليوم الثاني في إسطنبول بـ “بتفاعل ستيج”، وهي منصة تفاعلية تحدّث فيها عدد من الإعلاميين والنشطاء ومقدمي الكوميديا الساخرة.
وبدأت المنصة التفاعلية بتحدث الإعلامية الفلسطينية إسراء الشيخ، والتي سلطت الضوء على الخطاب الصهيوني في مراحل الصراع المختلفة، وطبيعة استخدام الاحتلال الصهيوني للأدوات الإعلامية ومن ضمنها الأفلام القصيرة.
وقالت: ” نحن كإعلاميين من أجل القضية الفلسطينية؛ لابد أن ندرك أن الخطاب الصهيوني للشعب اليهودي كان يختلف عن الخطاب الصهيوني العالمي، ولابد أن نوجه سؤالا لأنفسنا؛ كم استطعنا بالفعل أن ننتج إنتاجا إعلاميا يتزامن مع مراحل الصراع بين الفلسطينيين والصهاينة؟”
من جهته تحدث الإعلامي الفلسطيني في قناة العربية محمد أبو عبيد حول كيفية استخدام الأدوات المتاحة على شبكات التواصل الاجتماعي، وغيرها من أجل نصرة القضية الفلسطينية.
وقال: “لا يكفي أن أسرد الماضي أو أن أسرد ما حدث اليوم، نريد أن نقدم خطابين متوازيين مختلفين لكل جمهور حتى نصل لنتيجة مرضية، وينبغي أن نستخدم كافة الوسائل التي تتيح لنا إيصال صوتنا، ومنها الأفلام والمهرجانات السينمائية حول العالم، فالغرب يعشق إيصال المعلومة له بالطريقة غير التقليدية، إذا كان يحب المسرح فحاول أن تقدم قضيتك له من خلال المسرح، أو الشعر أو الأفلام أو الموسيقى إذا تطلب ذلك”.
وأردف: “استخدام وسائل التواصل من خلال هذه الطرق الناعمة يمكن أن يكون فعالاً ومتناسباً مع المرحلة التي نمر بها”.
من ناحيته أعرب الكاتب والكوميديان الأردني أحمد الزعبي عن سعادته بالمشاركة في الملتقى، والمشاركة تحت اسم فلسطين، وتحدث عن تجربته في الانتقال من الكتابة الساخرة إلى البث على اليوتيوب، مشيراً إلى أن أهم الأسباب التي استدعت ذلك هي قلة القراءة من الجيل الجديد وتوجههم نحو المنصات الرقمية.
وقال: ” بالنسبة للقضية الفلسطينية نحن نؤمن بأننا في معركة، وفي المعركة لا تستطيع أن تهاجم من الفضاء دون أن تكون لك قوة على الأرض، ولذلك الحراك على الأرض هو المقاومة الحقيقية، وبنفس الوقت في الفضاء الإلكتروني نمثل الدعم والمساندة، نحن كنا نحاول نصرة فلسطين وسنبقى نحاول بكل ما نستطيع”.
وتم استكمال فقرات “تفاعل ستيج” بعرض مقطع فيديو عن قناة “فتبينوا”، ثم تحدثت فرح ظاهر أحد مؤسسي المشروع حول هذه التجربة، وأشارت إلى أن المشروع تم اختياره من بين 22 مشروعاً انتقتها جامعة هارفرد كأفضل المشاريع الإبداعية.
تحدث الكوميديان الأردني شريف الزعبي عن تجربته المسرحية والكوميدية، مشددا على ضرورة توحيد الخطاب الفلسطيني في مواجهة الاحتلال الصهيوني، وختم بتقديم عرض ساخر برفقة زوجته.
من ناحيتها تحدثت الإعلامية المغربية هاجر محرر عن تجربتها في حشد الدعم للقضية الفلسطينية في المغرب ودول المغرب العربي، وأكدت: ” قضية فلسطين ليست قضية الفلسطينيين وحدهم؛ بل هي قضية العرب والمسلمين جميعا، ومهما تخلى عنها أحد هنا أو هناك فنحن لن نتخلى عنها وسندعمها بكل ما نستطيع”.
وتحدثت أيضا في منصة تفاعل ستيج الصحفية في الجزيرة نت سماح دويك حول تجربتها في الاعتقال من قبل العدو الصهيوني.
واختتمت الفعالية بفقرة إنشاديه من الشاب الجزائري عمر أبو طالب بنشيده عن فلسطين حيث تفاعل الجمهور بشكل كبير معه.

Share this post

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *